سورية.. المساحة السياسية

   أوجد لقاء سوتشي الأخير إشكالية على مستوى الحل السياسي في سورية، فشكل تحولا في مهام الدول الضامنة ليجعلها مسؤولة بشكل مباشر عن خلق المخارج للأزمة؛ الأمر الذي دفع الولايات المتحدة لرفض المشاركة في سوتشي، معتبرة أن مرجعية جنيف هي الأساس لأنها تعتمد على قرارات مجلس الأمن، والمأزق الحقيقي هنا هو في أطراف التفاوض التي تحول التمثيل فيها من الطرف المحلي باتجاه التوازنين الإقليمي والدولي.  

يزيد جرجوس: انقراض الامبراطورية
 
مازن بلال: بؤر التوتر الداخلية إلى زوال
 
مازن بلال: تصورات سورية
 
عقدة الحوار السوري
أفرزت الأزمة منذ أيامها الأولى تمثيلاً سياسياً شكل مبادرات وتصورات حول طبيعة الحدث ومآله، وكان بند الحوار نقطة تدور حولها الجهود التي انطلقت للبحث في الواقع العام الذي انفجر بشكل غير مسبوق، وبغض النظر عن العديد من الرهانات التي استندت إلى الأجواء الدولية والإقليمية، وكانت تنظر إلى ما يحدث على أنه «انقلاب» على «سورية القديمة»، إلا أن مسألة الحوار طغت بشكل واضح على مساحة الحدث ولكنها انتهت مع جنيف1 إلى تفاوض بين مجموعة أطراف.  
سورية وعمق الأزمة
ينتهي ملف الجنوب خارج كل التوقعات، في وقت تبدو فيه منطقة الشمال الشرقي لسورية في دائرة التسويات، وسواء دخلت تلك المنطقة إلى مظلة الدولة سريعاً أم انتظرت لمرحلة لاحقة، فإن الواقع الميداني يؤشر إلى تقلص مساحة الحرب، واقتراب الأزمة السورية من مفترق البحث عن حلول واقعية للاشتباك السياسي بين دمشق والعديد من عواصم العالم، ورغم أن موسكو مرتاحة لسير الملف السوري باتجاه التبريد، إلا أن الاستحقاق السياسي مازال يتسم ببعض التعقيد، فبالنسبة للحكومة السورية يبقى الموضوع الجوهري هو عودة الدور الإقليمي، فعبر هذا الدور يمكن لدمشق ترتيب الملفات الأخرى من إعادة الإعمار إلى عودة النازحين وصولاً إلى الصيغ السياسية الداخلية.  
عودة القاعدة ... الوجه الجديد للإرهاب
انفقوا اليوم.. تقشَّفوا غداً
انتقال ليبيا إلى المرحلة الانتقالية
العالم يحتاج إلى مقياس جديد للتدفقات التجارية
جواسيس «ستراتفور» في خدمة المصالح الاستعماريّة لأميركا
إما «الخروج» أو «رفع الصوت»: الخيار لكم!
 
أربعة أمور نعرفها عن كيفية وضع حد للحروب الأهلية (وما تخبرنا به عن سورية)
إشارات متضاربة من موسكو
ساعات فصلت فرنسا عن ضرب سورية
انكشاف الاستراتيجية الأمريكية في سوريا
حقيقة ما جرى في اللاذقية
ترتيبات إقليمية مع زيارة عبد الله للقاهرة
 
الرئيسية - الإفتتاحية - الحدث - إقتصاد - دراسات - مساحة أنثى - اليوم السوري - الضفة الأخرى - المعادلة الصعبة
 
Programing & Support by WM
Copyright © 2003-2018 United Websites Network Of ulworld
s