الرئيسية \
2018/11/09 اليـــــــــوم الســـــــــوري
أبو ((ضحميس)) وأولاده.. تكسر مفاهيم السياسية
الكاتب : هاني أبو شمله

 أبو ((ضحميس)) وأولاده.. تكسر مفاهيم السياسية

   كلنا يدرك ويعرف ما هي الحرية وأنوعها من حيث المضمون، فمثلا هناك حرية الرأي والتعبير والعمل والتعليم، وبمعنى آخر كل كائن بشري طبيعي لديه آراء ومن حقه التعبير عنها، والتعلم والحياة والاعتقاد، وهنا تكمل حرية الرأي.

  واذا تشعبنا في الأمور الحياتية لكي تتضح الصورة، فالسجين ينتظر لكي ينتهي حكمه وينال حريته، والتلاميذ ينتظرون انتهاء الدوام المدرسي ليسرحوا ويمرحوا، وفي بلادنا كل أربع سنين يمارس الشعب حقه في انتخابات مجلس الشعب، كما يحق للطلبة اختيار فرع في الجامعة بعد انتهاء المرحلة الثانوية، والمواطن في بيته يختار المحطة التي تعجبه من محطات التلفاز.

   كل ما ذكر عبارة عن أمثلة تبين تجليات الحرية في الحياة العملية او الواقع.

   قصة "أبو ضحميس" مع الحرية ليست مختلفة، فهو تاجر من أهم التجار، واشتهر بالتكيف مع الازمات الاقتصادية ليس على الصعيد المحلي  فقط انما على صعيد العالم، فعندما بدأ بما يسمى "الربيع العربي" كانت ضربة "أبو ضحميس" وأولاده، فتفاعل مع المجريات التي حصلت في الشرق الأوسط وحللها من وجهة نظره على طريقته، فحركات الاحتجاج اندلعت في تونس لانهم يريدون الحرية، كذلك في ميدان التحرير بالقاهرة انطلقت تظاهرات مليونيه للمطالبة بالحرية كما الحال في ليبيا وسوريا، فكانت نتيجة "تحليلاته الخطيرة" أن الشعب العربي يريد الحرية، فابتدع حله الفريد.

   قادته تحليلاته إلى: ترقبوا (علكة الحرية طيبة وهنية... وعلى سناني أطرى من الليه... علك وعيش الحرية بطعم النعناع) هذا اعلان لشركة الحرية التي اطلقها أبو ضحميس وأولاده.

   إذا كنت تعقد عزيزي المواطن ان التفاهم بين الدولة السورية والمعارضة بأطيافها هو الحل لانهاء الازمة في سوريا فهذا من الماضي؛ الحل علكة الحرية بطعم الفانيلا.. وكان أهم شعار لعلكة الحرية هو (لا جنيف بعد اليوم).

   بدوري أريد أن اشكر علكة الحرية لدورها المهم في تهدئة المنطقة، فإذا بدك تعيش حياة هنية مالك غير علكة الحرية..

 
المصدر : سورية الغد
عودة

  اضافة تعليق  
للتعليق على هذه المقالة الرجاء تعبئة الحقول التالية
 
: الاسم
: البريد
: التعليق
: الرمز السري
 
 
اضافة
 
الرئيسية - الإفتتاحية - الحدث - إقتصاد - دراسات - مساحة أنثى - اليوم السوري - الضفة الأخرى - المعادلة الصعبة
 
Programing & Support by WM
Copyright © 2003-2018 United Websites Network Of ulworld
s